إخلاء طرف

صيغة إدارية تطبق على الموظف إذا قرر الاستقالة أو الانتقال، وبموجبها تتم استعادة ما تحت يده من أمور ومتعلقات الوظيفة، وهو إجراء عادي يفترض أن يمر بسلاسة، إلا أن بعض المديرين والرؤساء، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص، يجعلون منه سيفاً مسلطاً على الموظف، فيصبح ذلك النموذج لديهم في غاية الأهمية والحساسية، يماطلون في توقيعه. أمثال هؤلاء المديرين لا يخرجون عن صنفين. الأول مدير لا يعلم شيئاً عما تحت يد الموظف لديه، فيخاف ويحذر من جرد مستقبلي تظهر معه «عهد» كانت لدى ذلك الموظف المستقيل. والصنف الثاني وهو المتوافر أكثر، يماطلون بهدف إذلال الموظف، إما لعدم استلطاف سابق لأنه من غير السائرين في الركب أو المستقلين عن صاحب السعادة، أو لمجرد نرجسية مريضة، يعتقد المدير من هذا الصنف أنها تعطي موقعه وشخصه أهمية اكبر. أحد الإخوة استقال من وظيفة حكومية بعد سبعة عشر عاماً، ورفض مدير شؤون الموظفين – بحسب ما ذكر – منحه إخلاء الطرف العزيز، إلا لجهة حكومية أخرى! متعذراً بأن النظام لا يسمح. وهذه أول مرة اسمع فيها أن النظام لا يسمح.
إخلاء الطرف يعني انتهاء علاقة الموظف بالوظيفة والدائرة أو الجهاز، مثل أي طرفين تنتهي علاقتهما ببعضهما البعض، ليعرف كل طرف ما له وما عليه، والمشكلة أن الأنظمة في الأدراج، لا تجد جهة تطبع أنظمة الموظفين في كتيب وتضعه في المتناول للجميع، ويبقى التفسير في صومعة شؤون الموظفين.
ومثل خطاب إخلاء الطرف، ورقة أخرى هي خطاب الخبرة، أي ما يثبت أن فلاناً عمل لكذا سنة في الموقع الفلاني.
ذكرني وضع الأخ الكريم بحادثة من هذا النوع عشت طرفاً منها. استقال الموظف وطلب إخلاء طرفه ليحصل على ما تبقى من حقوقه. أمر رئيسه في العمل بمنع دخوله إلى المبنى! وأصدر تعميماً شفهياً بمنعه من الدخول، صار حراس المبنى في حالة حرج، لديهم تعليمات شفهية وأمامهم زميل سنوات سابق لا يجوز السماح له بالدخول، والهدف ألا يتمكن من المراجعة والحصول على مراده، لا حباً ورغبة في بقاء الموظف بقدر ما هي حالة نفسية مرضية يعيشها المدير. كأنه يقول كيف يتجرأ ويستقيل من عندي، والشفهي يستخدم كثيراً في مثل هذه المراوغات الوظيفية، ويستطيع المدير أن يطلب من موظفيه شفهياً إجراءات كثيرة، تكتب بخط يد الموظف، ويتحمل في النهاية الأخير مسؤوليتها، بعضها غير نظامي، فإن رفض يضعه المدير في رأسه «المصدي» ليصبح منبوذاً ومشجباً لكل الأخطاء، ويتم نفخ ملفه بالإنذارات والملاحظات، أما إذا وافق أكرمه مرة وأهانه مراراً، ليصبح المنشفة الرئيسية في الدائرة، فيمارس على من حوله ما فعل به المدير وربما اشد.

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف الحياة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

3 تعليقات على: إخلاء طرف

  1. صلاح السعدى محمود كتب:

    حياك الله.أبو أحمد
    حقيقتآ سلمت يمناك فعلآ كان الله فى الموظفين يعنون أشد المعناة فى هذا الصدد من الروتين للحصول على هذه الشهادة وهى أخلاء تاطرف أبراء الذمة
    وكثيرآ ما يفقدون فرص عظيمة لهذا السبب أخلاء الطرف..
    الله يعطيك ألف عافية.
    وتقبلوابقبول فائق الإحترام / صلاح السعدى

  2. ملزم كتب:

    جامعة الباحة تشترط على اعضاء هيئة التدريس تقديم اخلاء طرف من السكن. بالله عليكم هل هذا يعقل دكتور الجامعة يضع نفسه موضع ابتزاز اصحاب العقارات. علماً بأنه عندما يسافر عضو هيئة التدريس يترك سيارته واثاث شقته ومستحقاته المالية قبل السفر . ان هذا الإخلاء المطلوب في حد ذاته طعن في امانة عضو هيئة تدريس كيف ذلك والجامعة تأتمنه على اولادها . وهل يوجد صاحب عقار يأخذ ايجار عقاره مؤخراً. نناشد مدير الجامعة منع هذا الهراء الذي ابتدعه بعض الموظفين بالجامعة يريدون به اذلال عضو هيئة التدريس نظراً لان اولادهم رسبوا في الإمتحانات

  3. سامي كتب:

    السلام عليكم انا اخلي طرفي وبعد 4شهور اصدر مدير العمل الغاء خلا الطرف وطلب التوجه لمكان اخر لااريد النقل الية هل يجوز ذلك نظاما

التعليقات مغلقة.